توقيع اتفاقيه التعاون العسكري بين تونس وامريكا لعده اعوام



قامت الحكومة التونسية بتوقيع اتفاقية عسكرية مع امريكا لمده تتراوح عشرة اعوام، من اجل تقويه التعاون بين البلدين، حيث قال وزير الدفاع الامريكي ان من الافضل علينا عمل نحن وتونس كشريك من اجل حل مشكله الوضع في ليبيا.


وقد صرحت وكالة الانباء الفرنسية عن مصدر مقرب من الوزير الامريكي، ان الاتفاق الذي تم عقده اليوم الاربعاء، يعتبر خارطة طريق ولم يفصح عن التفاصيل وياتي سريان هذه الاتفاقية لمده عشره اعوام، من اجل تقوية العلاقات في المجال العسكري.


واضاف وزير الدفاع الامريكي مارك اسبر، انهم سعدا جدآ في تعميق التعاون من اجل الوقوف الى جانب تونس وحماية حدودها البري والبحري.


جاء هذا بعد ان تم الاجتماع مع الرئيس التونسي في قرطاج، حيث قال اسبر في خطابة في المقبره العسكرية الامريكية، هناك والتي تعتبر مقر للجنود الامريكيين الذي سقطو في شمال افريقيا في مواجهات الحرب العالمية الثانية حين ذاك.


حيث قال ان المغزى الحقيقي هو الوقوف امام الجماعه المتطرفة الذي يشكلون تهديدآ كبير، واضاف ان هناك منافسين استراتيجيين وهما الصين وروسيا، بتصرفاتهم السيئة.


وقدوتعتبر واشنطن تونس حليفا مهما منذ العام 2015، كما تشارك قوات عسكرية أمريكية في تدريبات مشتركة مع الجيش التونسي بانتظام كما نظمت وزارة الدفاع الأمريكية عرضا للطيران العسكري في مارس الفائت في جزيرة جربة جنوب البلاد تحت مسمى المعرض الدولي للطيران والدفاع.


 تم التحالف التونسي مع الولايات المتحده الامريكية، في عام 2015، وقد شاركت قوات امريكية في تدريب وتاهيل المقاتلين وتنسيق مع الجيش التونسي، وفق ما نظمت وزارة الدفاع الامريكية، حيث قامت بعمل عرض للطيران العسكري في شهر مارس الماضي، وقد تم تسميته بلعرض الدولي لطيران والدفاع الجوي.


وقد تم اعتماد من قبل البنتاغون ميزانية لدعم الجيش التونسي بمقدار مليار دولار امريكي منذ بداية ثورة 2011، حسب التقارير.


وعلى صعيد اخر، سوف يصل اسبر الى العاصمة الجزائرية يوم غدا الخميس، ويعتبر اول رئيس للبنتاغون يذهب الى هناك منذ خمسه عشر عام، وخلال اللقاء مع الرئيس عبدالمجيد تبون سوف يتم مناقشه اخر المستجدات.


وسوف ينهي وزير الدفاع الأمريكي رحلته الى المغرب العربي الجمعة، في الرباط من اجل تعزيز العلاقة الوثيقه في مجال الامن في دولة المغرب.