السلطات التونسيه تفرض حظر تجوال على بعض المحافظات من يوم الخميس


عقب الانتشار المتزايد لفيروس كورونا، اصدرت الحكومه التونسيه، قرار بحظر تجوال جديد على مدن تونسيه جديده تعتبر هيا الاكبر من حيث المساحه والكثافه السكانية، ويبداء تطبيق قرار حظر التجوال من يوم الخميس، ويشمل الحظر كلن من اريانه، و بن عروس، و منوبه، ويبداء من تمام الساعه الثامنه مساء، حتى الساعه خامسه صباحآ، لفتره تعد خمسه عشر يوم.


وقد اتخذت اجراءات في عدد من المحافظات، ومنها تعليق صلاه الجمعه، ومنع الاسواق المتجوله وكذلك المقاهي والمطاعم، والزمتهم على البيع السفري.


واضاف محافظ محافظه تونس، بوعلاق، في بيان رسمي ان من الظروره منع حظر التجوال الكلي وهذه هواء اصلح اجراء من اجل مكافحه تفشي فيروس كورونا، التي تسجلها تونس في المرحله الثانيه لمكافحه الفيروس.


وياتي المؤشر اليومي في الاصابات المؤكده بين الف الى الفين اصابه، ووصلت حالات الوفيات الى حاله وفاه يوميآ في محافظات تونس.


وعلى الصعيد نفسه اعلم احد مسؤلون تونس ان لا يمكن عوده فرض الحظر الشامل كما حدث في السابق خلال الشهرين الماضيه، وماحدث لهم من ظروف اقتصاديه حرجه جراء الحظر الشامل، على الرغم من مطالبه الاطباء ظروره فرض الحظر الكلي وذلك من اجل السيطره على الوضع وتقليل معد الاصابه اليوميه.


حيث تقدم بلاغات عديده الى وزارة الصحه التونسيه، من اجل اخر التطورات حول تفشي الفيروس، وقد تم تسجيل ما يقارب عن ثلاث مائه و اربعه وستون حاله وفاه منذ شهر يناير، واكثر من ستمائه حاله مؤكده في المستشفيات بينهم حالات حرجه جدآ.


وقد صرح وزير الصحه فوزي مهدي، صباح يوم الاربعاء، ان من لم يتم ثبوت حالاته بفيروس كورونا، يتوجب عليهم مباشره اعمالهم خلال العشره الايام الاولى من ظهور عليهم اعراض الاصابه، مع اتخاذ الاجراءات الاحترازيه والوقائيه، مؤشيرآ ان ان اخر البحوثات العلميه حول كورونا، انه بعد عشره ايام من ظهور الاعراض لا يمكن انتقال الفيروس ولا يشكل خطورة وفق ما قال وزير الصحه التونسي.